الضغط النفسي ..أم الخوف؟



في حين اصبحت التسمية الطبية الحديثة للشعور الناجم عن مجابهة تحدي جديد او هدف كبير هي الضغط النفسي , فانه على مدى اجيال لا تحصى كان معروفا باسمه القديم و الشائع الا وهو الخوف. وحتى الان وجدت ان الاشخاص الاكثر نجاحا هو اولئك الذين يحدقون في الخوف دون أن يتحرك لهم جفن. وبدلا من الارتكان الى مصطلحات مثل القلق, الضغط النفسي او التوتر العصبي,فانهم يتحدثون بصراحة عن شعورهم بالخوف من حجم مسئولياتهم وتحدياتهم. واليكم ما يقوله "جاك ويلش" المدير التنفيذي السابق لشركة (جينيرال الكتيرك) : "كل شخص يضطلع بادارة شيء ما يعود الى منزله كل مساء وهو يناضل ضد نفس الخوف : هل سأكون الشخص الذي يدمر هذا المكان ؟" , و "تشك جونز" مبدع "بيب لو بو" و "ويلي اي كويوتي" , يؤكد قائلا : "الخوف عنصر مهم في اي عمل ابداعي ". كما أن "سالي رايد" رائدة الفضاء , لا تخاف التحدث بوضوح عن الخوف قائلة : "كل المغامرات و الرحلات , وخصوصا تلك التي تتم في مقاطعات ومناطق جديدة , تعد مصدرا للخوف".

الحياة ليس كما تضن فيوم لك وألف يوم عليك, فاذا كنت تفترض أنه من اليسير و الهين خوض غمار وظيفة جديدة , او تحقيق هدف صحي , فسوف ينتابك الغضب و الارتباك عندما تبزك المخاوف, وسوف تقوم بأي شيء من اجل ان تختفي , وقد لا ندرك حتى مقدار المبالغة و الاحباط في الاجراءات التي نتخذها للتخلص من الخوف . تلك الظاهرة الشائعة , ولكن غير المثمرة موجزة في احدى النوادر : كان هناك رجل سكران جاثيا على يديه وركبتيه يبحث عن مفاتيحه تحت ضوء مصباح الشارع. فاقترب منه شرطي وسأله : "ماذا تفعل ؟" , فتمتم المخمور قائلا: "ابحث عن مفاتيحي", فسأله الشرطي اين اوقعتها ؟ قال المخمور: "هناك", وأشار نحو نهاية المجمع السكني . حك الشرطي رأسه قائلا: "اذا كنت قد اوقعتها هناك فلم تبحث عنها هنا ؟" فأجاب المخمور : لأن الضوء أفضل هنا" !

حين تصير الحياة شاقة ومخيفة , نميل الى البحث عن حلول في المواضع السهلة أو على الأقل في المواضع المألوفة, وليس في المواضع المظلمة و المزعجة, حيث قد تكمن الحلول الحقيقية !



الخلاصة:
_ الخوف يأتي بأشكال عدة في الحياة.
_نجد جميع المقاتلين المحترفين قبل الدخول للحلبة عندما يتحدثون اليهم يقولون بأنهم متوترين بدلا من قول بأنهم خائفين لتقليل من حدة الخوف وايظا لتحايل على الخوف نوعا ما "مجرد وجهة نظر".
_ابحث عن الحلول حتى ولو كانت في المواضع المظلمة, لأنها هناك قد تكمن الحلول الحقيقية.

Share this:

ABOUT THE AUTHOR

Ceyron Louis

مقاتل ليس كالمقاتلين "مقاتل متمرد ان صح التعبير" .. اسجل ما اعرفه ومالذي عرفته وما حل بي من مواقف واحداث يومية

    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات:

إرسال تعليق

من الرائع ان تشاركني تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة أو روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفه فوراً. فالتعليقات خاضعة للاشراف ، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)