مالذي اكتشفته عن الطاقة الداخلية مؤخرا




قد يكون هذا الموضوع صادما للجميع ولكنني بكل ثقة وايمان سأضعه .. ولله الحمد و المنة لانني اكتشفت هذا الهراء بعد زمن طويل من خرافاتهم والتي لا تعد الا سحرا وشعوذة ..



فلنبدأ في كشف الحقائق التي حيرت العلم الحديث و العلم القديم معا .
قبل ان نبدأ حرر عقلك من التعصب الاعمى .. يا من صدقت هذا الهراء .

الذي حيرني انها اصبحت علم يدرس ولكن الحقيقة ما هي الى شعوذة وسحر بالأدلة و الحقائق .. تابع معي .

عندما طرحت سلسلة الطاقة الداخلية وكيف أنشأت وكيف تطورت عبر العصور .. طرحت سؤالا هاما في الجزء الأول .. وهو لماذا لم يقم المسلمون بترجمة كتب الطاقة الداخلية عندما فتحوا الهند كما ترجموا كتب الطب و الفلك و الحساب , لأن الترجمة بدأت منذ فجر الاسلام من اللغات الاخرى الى العربية "كنا امة اقرأ فيما سبق !!"

الأمر الذي دوخني صراحتا هو انه لم يترجم العرب القدماء الى 3 كتب في السياسات وفن الحرب عندما فتحو الهند وهم :

وفي السياسات وفن الحرب لم يُنقل من الهندية إلى العربية إلا ثلاثة كتب، أولها: كتاب شاناق الهندي في أمر تدبير الحرب وما ينبغي للملك أن يتخذ من الرجال. وثانيهما: كتاب في أمر الأساورة والطعام والسم. وثالثها: كتاب باجهر الهندي في فراسات السيوف ونعتها وصفاتها ورسومها وعلاماتها.
 كما أن العرب أولعوا بالسيوف الهندية، وسمُّوا السيف المصنوع من حديد الهند بالمهند، وسمُّوا كثيراً من نسائهم هنداً.

المصدر من موقع قصة الاسلام.

 الآن السؤال المطروح هو لماذا لم يترجو كتب الطاقة الداخلية وكتب الحرب؟
سأجيبك برأيي الشخصي البحت ..ربما لانهم كانوا مميزين في الحروب وهذا ما رأيناه في فتوحاتهم .. اما بخصوص الطاقة الداخلية فلماذا لم يترجموها فلأنها كانت مخالفة لدين بشكل واضح جدا , ولله الحمد لأنهم لم يترجموها .. وستعلم لماذا .

تابع هذا الفيديو أولا :



أخي الكريم علوم الطاقة هذه مبنية علي تصورات فلسفية أصولها طاوية و هندوسية في محاولة بائسة للإجابة علي الأسئلة الثلاث الرئيسية (المبدأ - الغاية - المصير ) و أي محاولة لجذبها خارج سياق فلسفتها الأم التي نشأت فيها هي محاولة يائسة لتجنب المخالفات العقدية الصريحة و تمريرها لديار المسلمين

لمعرفة المزيد عن هراء الطاقة و الشعوذة عليك بقراءة هذا الموقع :
 http://sabeily.com/

اذا كانت هذه الممارسات تهدف لتحسين الصحة و الحالة النفسية، فما المشكلة في ممارستها؟
هذه الممارسات مبنية على فلسفة و اعتقاد الحضارات الشرقية القديمة و تصورهم لأصل الخلق و نشأة الكون. يقدم المدربون هذه الفلسفة بأشكال مختلفة. كل حسب فهمه و مرجعيته و طريقته في التسويق. فمنهم:
  • من يقدمها كأنها حقائق علمية مثبتة.
  •  و منهم من يقدمها على أنها ممارسات متفقة مع الاسلام.
  • و منهم من يجد فيها توافق مع فكر التصوف و بخاصة التصوف الباطني.
  •  و منهم من يجدها بوابة للتعامل مع الغيبيات و العوالم غير المادية و الاتصال بالكائنات الروحية.
 و على الرغم من تنوع الاتجاهات الا أن هذا لا يغير حقيقتين أساسيتين:
  1. الأولى هي أن كل هذا التنوع في التقديم هو من عند المدربين أنفسهم و أن هذه الممارسات لها أصل فلسفي معروف بغض النظر عن الرداء الذي يلسبونه لها.
  2. الثانية أن نقطة الانطلاق لكل هذه الممارسات هي الفكرة الأساسية لفسلفة الطاقة و هي الجسم الأثيري و الطاقة المحيطة بالانسان و قدرة العقل على التعامل مع هذه الطاقة حسب ارادته.
ينتج عن هذه الممارسات الانفتاح في التعامل مع الغيبيات و العوالم غير المادية و نسيان المنهج الصحيح للتعامل مع هذه الغيبيات. فكأن كل شيء أصبح متاحا و لا توجد حدود لأي شيء. فما يبدأ كممارسة من أجل تحسين الصحة يتحول الى خروج من الجسد و السفر الى كواكب أخرى و لقاء مع مخلوقات أخرى. بل و لقاء أناس لم ترهم من قبل في حياتك قد يكونوا ماتوا من مئات السنين بلا مشكلة لأنه لا توجد حدود لما تستطيع أن تفعله في هذا العالم. يمكنك أن تزرع فكرة في عقل غيرك أو تنزع فكرة من عقله. تستطيع أن تعالج الناس من الأمراض، حتى السرطان لا مشكلة فانه لا توجد حدود لما تستطيع أن تفعل. فقط اتبع التعليمات و تعلم الطريقة ثم انطلق. الى أي ارتفاع يمكنك الوصول؟ هذا متروك لك.
الأسوأ من ذلك أن الممارس يتعلم قاعدة في غاية الخطورة و هي أن "الاستنتاج يكفي بدون الحاجة لدليل". فأي فكرة تبدو منطقية للممارس تعتبر حقيقة حتى و ان خالفها العالم كله. تجد المؤيدين للطاقة يثقون في عقولهم (التي هي في الحقيقة أهوائهم أو احساسهم) ثقة عمياء و يتعلمون تأويل الأشياء لتتفق مع فهمهم حتى لو جئت بمائة دليل أن فهمهم خاطيء. فيتقدم عندهم ما اعتقدوه سلفاً على الدليل. و السبب هو أنهم من أول لحظة دخلوا فيها عالم الطاقة اعتادوا على هذه الطريقة في التعلم. حتى ارتبط في عقولهم أن هذه هي طريقة التفكير في هذا العالم.
طبعا هذه الكلام لا ينطبق على الكثيرين ممن لم يتعمقوا فيها أو من عندهم معلومات بسيطة عنها. و لكن المتعمقين لها و الباحثين فيها هم أكثر فئة تتحول الى هذا الأسلوب. و قد يصل هذا التمرد الفكري و الاعتماد الأعمى على العقل الى تقديم العقل على ما اتفق عليه العلماء. فتجد عند كثير منهم فهما عجيبا للعلوم الدنيوية أو لعلوم الدين ما جاء به أحد من قبل. و يؤولون آيات الله و يؤولون الحقائق العلمية لتتفق مع خيالهم كما يريدون بلا ضابط ولا رابط. و هذا هو نتيجة طريقة التفكير التي اكتسبوها في هذا العالم و هذا هو الخطر الأكبر من هذه الممارسات. من موقع سبيلي.




احسن علاج للانسان هوالالتزام بدين الاسلام . للوضوء فوائد (التخلص من الاشعاعات الضارة بجسم الانسان) وغيرها . ولممارسة الصلاة فوائد (رياضة روحية وجسدية) وفي الحديث قسمة الصلاة بيني وبين عبدي ..... أخ     . وقراءة القرآن فوائد ( وننزل من القرآن ما هو شفاء) من هنا بيانية وليست تبعيضية لأن القرآن كله شفاء ورحمة وهدى وليس بعضه . (تأملات) ممكن ان تتأمل وتتفكر وتتدبر في القرآن . هل اترك كل هذا الخير والاجر والثواب واذهب الى الخزعبلات والممارسات الشيطانية بالعلاج بالطاقة . قال تعالى (وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون) سورة النعام (153)


هذا فيديو وثائقي يفضح حقيقة حركة العصر الجديد وأصولها الوثنية وجذورها الفلسفية وتطبيقاتها المعاصرة مثل (العلاج بالطاقة - الريكي - البرانا - التشي كونج - الفوج شوي - البايوجيومتري - قانون الجذب - الثيوصوفيا - الإيزوتيريك ...)


 " و لما كانت أمة الاسلام خير الأمم بما أكرمها الله من الدين الكامل و النعمة التامة، كان من المتوقع أن تكون محصنة ضد خرافات الشرق و أباطيل الغرب، - و لكن للأسف – سرت بعض بضاعة القوم المزجاة الفاسدة إلي بعض عقول افراد الأمة في هذا الزمان، بسبب الجهل و ضعف التمسك بدينهم الحق، فكان منهم إقبال علي مثل هذه الضلالات، بل وجد منهم من يروج لها و يدعو اليها و يؤمن بمبادئها و أفكارها"
مقدمة فضيلة الشيخ: محمد صالح المنجد لكتاب "خرافة السر" تأليف الشيخ عبد الله العجيري – فلتراجع ان شئت المقدمة كاملة و الكتاب للفائدة.





Share this:

ABOUT THE AUTHOR

Ceyron Louis

مقاتل ليس كالمقاتلين "مقاتل متمرد ان صح التعبير" .. اسجل ما اعرفه ومالذي عرفته وما حل بي من مواقف واحداث يومية

    Blogger Comment
    Facebook Comment

10 التعليقات:

  1. حمادة5:14 م

    فعلا أنا قرأت مواضيع كثيرة بهذه المدونة وكنت أشعر بأن موضوع الطاقة الداخلية هو الموضوع الوحيد غريب الأطوار
    لكني كنت أستمر في القراءة بحجة أنه كلام علمي مع أني بيني وبين نفسي لم أكن مصدقا لشيء من هذا الكلام
    شكرا لأنك نبهتنا , كان من الممكن لو أن صاحب المدونة شخصا غيرك أن لا يكتب الموضوع لكي لا يعارض نفسه
    لكن هذه هي شجاعة الاعتراف :)

    ردحذف
    الردود
    1. الحمد لله ..
      اذا كنت مخطئا فنبهوني .. والحمد لله لانها منذ الاول وجدت بعض الريبة .. لأنني مارس هذه التمارين لمدة لابئس بها ولكن بدون جدوى فبدأت ابحث في الموضوع و الحمد لله لأنني مقتنع بما اقتنعت به من ان هذه الطاقة مجرد سحر و شعودة مغطات باسم الطاقة الداخلية .

      حذف
  2. الطاقة الداخلية موجودة ولكن ليس كما يظنها الغرب
    ففي العلوم الطبيعية هي طاقة ضوئية حولتها النباتات الى طاقة كيميائية حولها الانسان الى طاقة داخلية تستخدم في الحركة وهذا كاف لينفي النظريات البوذية والهندية . اوقول في النهاية الحمدلله على نعمة العقل

    ردحذف
    الردود
    1. الحمد لله على نعمة العقل الحمد لله.
      ولكن السؤال المطروح هنا ؟ هو كيف حولها الانسان الى طاقة داخلية ؟؟؟؟

      حذف
  3. غير معرف6:41 ص

    أريد الجزء 6 من سلسلة (من هنا وهناك)

    ردحذف
    الردود
    1. هذا هو الرابط :
      http://ibda3kitali.blogspot.com/2014/06/6.html

      حذف
  4. غير معرف11:34 ص

    قال الإمام الشافعي رحمه : (كلامي صواب يحتمل الخطأ وكلام غيري خطأ يحتمل الصواب )
    من أحسن ما كتب عن الطاقة الداخلية استفدت منه استفادة كبيرة هو كتاب العافية لـ حسن البشل ورابط موقع http://www.bishil.com

    ردحذف
  5. يا من ينفون علم الطاقة الداخلية بالكلية لدي سؤالين لكم
    هل رياضة كمال الجسام يصنف من الطاقة الداخلية ؟
    هل ضرب الكرة المعلقة بالجبين لزيادة التركيز تصنف من الطاقة الداخلية ؟
    جوابي هو نعم لأن العضلة داخل الجسم وتدريبها تزيد من قوتها وتحملها ،
    وأيضا ضرب الكرة فلك مدة معينة تسطيع ضربها متتابعة من غير إنقطاع فكلما زادت المدة زات قوة التركيز لديك
    وهل تأتي ( الطاقة ) القوة والتحمل إلا من الداخل الجسم
    أليست كلمة القوة والتحمل من مرادفات كلمة الطاقة
    فإن كان لديكم جواب غير الذي ذكرته فرد بالأسفل فإن لم ترد فأنت مقتنع بكلامي

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك الأخ الفاضل .. ارى نبرة غضب وتعصب في كلامك .
      لا تقلق أجيب على جميع التعليقات اولا فأول ..

      صراحت لم افهم اي شيء مما قلته ؟ ارجوا التوضيح اكثر , وخاصتا ضرب الكرة المعلقة بالجبين !!! مالذي تتحدث عنه .

      حذف
  6. غير معرف2:50 ص

    إذاً بماذا تفسر هذه اللقطة من هذا الفيديو
    الرابط : https://www.youtube.com/watch?v=cVGMmiNU36k
    الدقيقة : 23:20
    الإسم : عبدالله ماينور الشيخي
    مكان الإقامة : المملكة العربية السعودية - جدة
    الديانة : الإسلام (الدليل : كل الفيديوهات خاصته يبدأها ب(بسم الله الرحمن الرحيم))

    ردحذف

من الرائع ان تشاركني تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة أو روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفه فوراً. فالتعليقات خاضعة للاشراف ، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)