مالذي تتدرب عليه !!


فنون قتالية, لياقة بدنية, فنون الدفاع عن النفس ,  arts martiaux , art martial



السؤال هو : مالذي تتدرب عليه ؟

يقول الكثيرون انه عندما تصل لحظة الحقيقة (وقت النزال) يبدأ يتجمد ويصيبه الذعر.
انك تستجيب بطريقة لا تعكس سنوات من التدريب ؟

اذن مالذي تتدرب عليه !! هذا هو السؤال الأهم .
هناك فرق كبير بين المعارك التي تحدث في الشوارع و التي تحدث في المسابقات

لماذا ؟ ببساطة لأن الهدف يختلف.
_هدف المسابقات : هو الربح
_وهدف الشوارع: هو النجاة (اخراج نفسك من دائرة الخطر و الانتقال الى مسافة الامان)

وباختصار يمكن القول ومن دون الخوض في التفاصيل ان القتال المتفق عليه (المسابقات التي تقام) هناك قواعد تحكمها , متى تبدا ومتى تتوقف. ومعظمها تتوقف عندما يهيمن أحد الطرفين.

في الشارع الأمر مختلف تماما, لأن القوة المستخدمة لا تقتصر على قواعد. لذلك يمكن حدوث موت احد الطرفين (أصبح شائعا هذا الامر لأننا يوميا نقرأه في الجرائد) . وتتنوع الاسباب التي تبدا بمثل هذه الحوادث , وفي الغالب خلافات من نوع تافه جدا . بحيث يتم استعمال القوة و الترهيب للحصول على هذا الهدف.

على سبيل المثال: سارق يريد سرقة أموالك. يطلب منك ذلك بخشونة في احدى الشوارع الضيقة 
اذا قلت له لا , يسحب سلاحه ويهددك به . (هذا لا يزال دبلوماسيا , انت تدخل في مرحلة المفاوضات :) ) ولا يستخدم اي قوة حتى الآن.
لكن الثواني القادمة التي ستأتي بعد المفاوضات ستحدد كل شيء.

عدة أسئلة تراود ذهني الأن ؟
مالذي ينبغي لنا فعله في هذه الأمور ؟ مالذي ستفعله اذا حدث لك هذا ؟
و السؤال الأهم : كيف تستعد لمثل هذه الحالات ؟

خذ دقيقة للرد عليها في عقلك ثم اقرأ الآتي..

بداية لا يهم كم تعلمت من تقنيات . لأن هذا السيناريو بعد آخر.
دعونا نجيب على بعض هذه الأمثلة :

بالنسبة لي ليس هناك اعداد محدد لهذه الحالات
ان سلامتك الشخصية يجب ان تكون مسؤولية شخصية ويجب عدم تفويضها لأي كان 

اذا كنت تفوض سلامتك الشخصية لشخص آخر , فسيسيطر على جزء اساسي جدا من حياتك . بذلك ستتخلى عن القرارات التي تؤثر على حياتك. فاذا كنت تعطي تلك المسؤولية لشخص اخر فعلم بأن حياتك ليست ملكا لك.

هل مازال الأمر غامظا, الم تفهم الامر بعد , لا تتوتر حتى انا لا أفهم احيانا بعض ما اقول. تابع معي فقط..

لقد قصدت بكلامي عن تفويض سلامتك للاشخاص الذين يفوضونها لمطبقي القانون (مثل الشرطة واخواتها..)  لأنهم يعتقدون انهم يعيشون في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


اننا نعلم بأن القوانين وضعت للحفاظ على حياة الشخص (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون) . ولكن قوانين الدولة غير عادلة .
لأن السارق يدخل السجن و الزاني يدخل السجن و القاتل يدخل السجن ...ممم ماهذا الهراء ..!!

القصد ان القاتل او السارق او اي مفتعل لجريمة لم يعودوا يخافون لأن أسوء الامور هو ذهابه للسجن.
الآن لنعد لموضوعنا لأنني ذهبت بعيدا..

مالذي ستفعله اذا كانت حياتك في خطر , وماهو العمل المناسب الذي سينجيك من هذا الموقف.
ما هي التقنيات التي لا تصلح (الاستعراضية ) 
لو لا حظنا بعض الحيوانات عندما يقترب منهم اي مخلوق يهددهم فلديهم تلك الغريزة التي تعمل تلقائيا 

نحن ايظا لدينا هذه الغريزة (غريزة الدفاع عن النفس التلقائية) والتي بسببها نجى الجنس البشري 
ولهذا يجب ان نطور هذه المهارة ونتدرب عليها ونجعلها من الأولويات.

كيف ندرب هذا الوعي ؟ (هذه الغريزة) هذا هو السؤال.
اسمحوا لي ان أقول لكم , لا تتدرب على التقنيات.
عليك أن تتدرب على المحاكات وتطوير ما يسمى بالبراعة الحسية مثل تصميم الحالة النفسية للتعامل مع مثل هذه الحالات , اعادة برمجة الخوف الغريزي و السماح للدماغ بالتفكير بعقلانية.

(قد تضن انني افلسف حاليا , ولكن تابع معي فقط..)
بفضل التدريب الهادف نجا العديد من المقاتلين و المئات من حالات مهددة.
وهذه التدريبات هي تدريبات محددة لتطوير هذه المهارات , مع تدريب هادف .

ولقد سمعت الكثير من القصص حول ممارسي فنون القتال الذين يهربون من المواجهة , وأعلم انك سمعت ببعض القصص حول هذا في مدينتك.
اذا السؤال المطروح هنا: مالذي كان يتدرب عليه يا ترى ؟ هل كان يمارس كرة الطاولة !!
اذن مالذي كان يتدرب عليه , على التقنيات, نعم , اذا لماذا لم يستخدمها ....!

هنا تكون الاحتمالات كبيرة .... ربما سوء التقنية , او النقص الثقة أو ...
اذا مالذي كان يفعله المدرب.... قد تقول لي ما دخل المدرب , نعم دخل المدرب هنا اساسي .

مالذي كان يدرب عليه , وما هو الهدف من التدريب ؟
هل الهدف من التدريب الحصول على اللياقة أم الفوز أم النجاة...

اخيرا: لماذا نتدرب ؟ ولماذا اخترنا هذا الفن و كيف يمكننا ساتخدام هذه التقنيات عند الحاجة ؟
الجواب هو ما الهدف من التدريب الذي نتدرب عليه بكل بساطة وكفائته.

خلاصة القول: ضع أهدافا وسر عليها حتى لا تتشتت وتفقد تركيزك في مواصلة المسير. لا تضيع وقتك في التدريب على امور أنت في غنى عنها.

أتركك مع هذا الفيدو الذي اعجبني :
"لا يوجد اشخاص خارقين , بل يوجد اشخاص عاديين في اوقات استثنائية"
انها الانسانية



كلمات من اجل البحث:

  • Keysi
  • الملاكمة
  • الايكيو

Share this:

ABOUT THE AUTHOR

Ceyron Louis

مقاتل ليس كالمقاتلين "مقاتل متمرد ان صح التعبير" .. اسجل ما اعرفه ومالذي عرفته وما حل بي من مواقف واحداث يومية

    Blogger Comment
    Facebook Comment

5 التعليقات:

  1. رائع بانتظار المزيد

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا بك اخي الفاضل.
      الجديد قادم ..ابق وفيا.

      حذف
  2. كذ مرة الفيديو مش بيبق شعال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وكلامك روعة

    ردحذف
    الردود
    1. الفيديو يعمل جيدا عندي .. المشكل من عندك
      هل تتصفح من الحاسوب ام من الهاتف ؟

      حذف
  3. نصف الكلام لم افهمه هلا وضحت لي ماعليا التدرب عليه في القاعة لانني قوي في نزال داخل القاعة ولكن لا اتمنى القتال في الشارع

    ردحذف

من الرائع ان تشاركني تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة أو روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفه فوراً. فالتعليقات خاضعة للاشراف ، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)