تمتع بالحضور

"عندما سئل 125 راشدا عن اكثر ما يؤكد لهم ان من امامهم يتمتع بالثقة بالنفس , جاءت عبارة : "لغة جسم ذاك الشخص"



الحضور القوي

يتمتع اعظم المقاتلين بلغة جسم قوية - حضور قوي يعكس ثقتهم بأنفسهم , وكفائتهم , واحيانا اخرى جنون شخصيتهم .. عندما اتكلم عن الجنون قد يأتي اسم Conor McGregor في دماغك .. نعم انه المقاتل المجنون

ان كنت من مشاهدي او متتبعي الفنون القتالية UFC فقد تعرفه , انه يتمتع بثقة مجنونة بنفسه وكأنه يتعاطى بعض الادوية .. المهم سنتكلم عن شيء مهم في هذه التدوينة هو الحضور القوي.. الذي يتمتع به , ولا تطلب مني تفسيرا لهذا : فأنا كاتب ولست معالجا نفسيا!

ان الحضور القوي مصطلح عسكري يستخدم لوصف اولئك الذين يقدمون انفسهم بطريقة توضح بأنهم اصحاب سلطة . انه اسلوب الحديث , واسلوب الحركة , و المظهر .



قائد قوات الصاعقة "مات افرزمان" يتمتع بهذا الحضور القوي , ولغة جسمه رائعة , وعوده منتصب , وليس لدى هذا الرجل العسكري اي تهدل . انه يحافظ على التواصل البصري مع جمهوره ويستخدم اشارات اليدين المناسبة وعندما سألوه : "مادور لغة الجسم او الحضور القوي للقائد في تطوير القائد ؟"

قال "افرزمان" الذي يعتقد ان الحضور القوي لا يسبقه في الاهمية الا الحماس :
"هل تبدو , وتتصرف , وتمشي بطريقة تجعل الناس يريدون ان يتبعوك عندما تسوء الامور ؟

ان القادة العظام تبدو عليهم الثقة بالنفس , والتابعون بحاجة لان يجدو امامهم شخصا يقف شامخا منتصبا ايا كانت الاحداث من حوله , لابد ان يوصل القائد رسالة مفادها انه يسيطر على الأمور ايا كانت الاحداث من حوله , حتى وان لم يكن لديه حل فوري للمشكلة التي يواجهها . ان من لا يفقد التركيز لا يخاف ولا يهتز , ولا بد للشعور بالثقة بالنفس ان يكون حاضرا بل طاغيا " .




هل تبدو واثقا من نفسك في الشوارع ؟ المقاتلون العظام يبدون كذلك . ان المقاتل الذي لا يستطيع ان يوصل لأعدائه الشعور بالثقة بالنفس من خلال المئات من السلوكيات اليومية - سيفقد هيبته "سمعته" عندما يحتاج اليها .

تقول المستشارة القضائية "جو ايلان ديميتريوس" في كتابها Put your best foot forward بشأن الأنماط الشائعة للغة الجسم :"يؤمن الناس بأن من يقفون منتصبين قادرون على القيادة , ويتمتعون بالثقة بالنفس و الاهتمام و الصدق"

 يقول أحدهم (لا اريد ان اكتب اسمه .. تعبت .. الامر مرهق ذهنيا !) " ان طريقة تقديم المرء لنفسه امر في غاية الأهمية".

ان الانطباع البصري الأول عن الشخص اهم بكثير من اي كلام يقوله بوجه عام . لا تقلل ابدا من نفسك عش عزيزا مكرما .. فلتكن لغة جسمك توحي بالثقة المطلقة ولا تكن كالاشخاص الذين يحولون اعينهم بعيدا , وعدم وقوفهم منتصبين , ومصافحتهم الباردة .. واحيانا عدم ابتسامهم مطلقا .. فلا تكن كهؤلاء

مدونكم : بخصوص تعليقاتكم .. سأرد عليها اولا بأول (لقد كثرت علي !!) . نلتقي في تدوينة اخرى ..دمت في رعاية الله وحفظه.


Share this:

ABOUT THE AUTHOR

Ceyron Louis

مقاتل ليس كالمقاتلين "مقاتل متمرد ان صح التعبير" .. اسجل ما اعرفه ومالذي عرفته وما حل بي من مواقف واحداث يومية

    Blogger Comment
    Facebook Comment

5 التعليقات:

  1. غير معرف8:11 م

    مضى أكثر من عشرون يوما على آخر موضوع كتبه كاتبنا وأكثر من أربعون يوما على آخر موضوع في السلسلة
    هل هذه هي النهاية؟
    أنا حزين حقا
    حزين لأنك لم تعد تكتب مواضيع رائعة كما كان سابقا
    حزين أنك تقضي وقتا طويلا جدا لكي تتحفنا بموضوع جديد
    حزين أنك لا تكتب مواضيعا إعجازية أخرى
    ك: محارب الساموراي - قتال الظل - الإعداد العقلي , وهذه الروائع التي تشرح نفسية المقاتل
    وهذه الموضوعات من المستحيل أن أجد لها مثيل, وسأظل أدين لك بها طول العمر.. ما أستطيع أن أفعله الآن هو أن أدعو لك, وإن كان بيدي شيء أستطيع أن أفعله لك: فقط أشر!
    و: وسلسلة لياقة المحارب - وتدوينة تحول من الصفر إلى بطل - والدليل الشامل للملاكمين , وهذه الموضوعات التي تكون بمثابة موسوعات شاملة تفصل للمتعلم كل شيء , كالسلسلة الحالية
    وأيضا المواضيع التي تتكلم عن الغذاء والصحة التي تفيد كل الناس.. أنا لن أستطيع ذكر كل المواضيع هنا (وإلا سأكتب دزرينة من التعليقات مثل موضوع سابق) هذه أمثلة فقط وليست حصر
    ومواضيع قتال الشوارع التي تعتبر الوحيدة في العالم العربي, لا يوجد أي مكان في العالم يتكلم عن القتال بمثل طريقتك
    بالنسبة لذكر الطريقة: أنا من أول قرائتي لأول موضوع لك أعجبني أسلوبك رائع وشيق, تعبيراتك معبرة, كلماتك سهلة الفهم وبسيطة
    عندما أقرأ مواضيعك أجد في كل موضوع لك معاني عميقة.. أفكارا بنائة.. روح قتالية إيجابية .. إبداع قتالي. في هذه المدونة أشعر بأنني في عالم للأقوياء
    في المدونة الكلام واقعي والمواضيع لا تستهزيء بعقل القاريء كغيرها. سأتوقف هنا أنا أكره المقارنات
    أتذكر هذه اللحظة التي كنت أقرأ فيها موضوع جديد: كنت أكون فيها في قمة السعادة لأني فقط قرأت جديد
    وهذه اللحظات التي كنت فيها أضحك من بعض الكلمات المازحة في ثنايا السطور :)
    وهذه اللحظة التي ينبهني قراءتي لأحد الموضوعات إلى حقيقة واضحة لكني لم أكن أراها لأني كنت غير مدرك لها,, أو هذه الأوقات التي أتعلم فيها شيئا جديدا لم يسبق لي أن علمته يوما فتوسع لي آفاقي, ولكن للإفادة : أهم شيء هنا هو العمل
    هناك نقطة فلسفية في هذا الموضع: عندما أتعلم شيئا جديدا وأنفذه من كان صاحب الفضل في ذلك؟ هذا سؤال.. سأقول لك أنا لأني تعلمته وطبقته فأنا الذي عانيت الجهد لكي أحققه, ولكن أين ذهب الكاتب؟ إن قلت أن الكاتب هو الذي له الفضل فقد ظلمت نفسي التي تعبت وجهدت, وإن قلت أنني صاحب الفضل فقد ظلمت الكاتب الذي كتب وكافح من أجل توصيل العلم لنا وأخرج لنا خلاصة خبرته., أيضا أين ذهب الله الذي له كل الفضل علينا؟
    سأجيب وأقول: النفس هي الأساس ف{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم} : على كل شخص تغيير نفسه بنفسه وتعلم العلم اللازم والقيام بالعمل لتحقيق الذي يريده, والكاتب له الشكر من الأعماق, والحمد لله على كل نعمه. الآن فهمت معنى من لا يشكر الناس لا يشكر الله. عذرا لأنني أحيانا أكره المتفلسفين: انتهى الموضوع الفلسفي الآن.

    أيها الكاتب ..
    أنا لا أدري ما يشغلك من ظروف ولكني حزين
    أنا لا أعلم ما سيحدث في المستقبل ولكني كنت متفائل ولم يحدث شيء والآن أنا حزين
    أنا لا أدري هل أنا أناني لأني في بعض الأحيان أريد المكتوب ولا يهم من الذي كتب ولا يعنيني الذي حل بالكاتب؟
    أنا لا أدري ماذا أفعل, هل أنتظر في مكاني وأبقى واقفا طويلا إلى أن أتسمر .. أتسائل هل يوجد بيدي شيء لأفعله؟
    أنا لا أدري أيضا هل هي أنانية أن أقرأ وأستفيد وأغادر من دون حتى التعليق بكلمة شكر.. مع الأخذ بالعلم أن المدونات الأخرى ليست بأفضل من هذه المدونة بشيء حتى تحصل على أطنان من التعليقات وأيضا الزيارات. أتعجب!
    أنا لا أدري ماذا يحدث للكتبة ولكن إذا كانت هذه فترة أجازة وسيعود الكاتب لاحقا فحسنا
    أنا لا أعرف متى ستكتب ولكني أنتظر
    أنا تعلمت الكثير ولكني أحببت حقا المدونة ولا أتحمل فكرة أني قد أفقد جديدها يوما ما
    أنا حزين حزين
    حقا حزين
    صدقت الحكمة: يتوقع المرء أشياء كثيرة في هذه الحياة ولكنها لا تحصل
    والآن سأذهب إلى العمل .. سأستمر في تماريني .. سألتزم بنظامي .. وأبقى منتظرا الكاتب حتى ولو بسطر.
    لك مني ألف سلام :)
    محب للمدونة: عبدالرحمن

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا أهلا الأخ عبد الرحمن .. مضى وقت طويل لم نتكلم فيه :)
      لا ليست النهاية .. بل هي البداية التي ستستمر بدون انقطاع ان شاء الله.

      لقد عدت الى الترجمة ولهذا انا احضر للعام الجديد , سأكتب تدوينة كاملة اتحدث فيها عن الجديد وما سيأتي .. ولكن لنكن واقعيين .. !! أصبحت الكتابة بالنسبة الى شيء صعب , الله اعلم مالذي جرى لي .. وكأنه قد اصابتني العين :)

      لا تجعل الكلمات تخدعك و الوجوه الضحاك في نهاية الاسطر تشوش عليك .. أنا اتداعى !! أنا ..اغرق !

      وكما يقول المثل لا تستخدم اعذارا لتخفي كسلك .. ايها الفاشل (احدث نفسي حاليا!!)
      نلتقي في تدوينة قادمة عن قريب بحول الله .. دمت سالما معافا .

      الكسول: محمد قهواجي

      حذف
    2. غير معرف1:56 ص

      أهلا بك أخي محمد
      سررت بردك ويسعدني مرورك دائما وفرح لعودتك

      لاحول ولا قوة إلا بالله, أنت تغرق! إرتدي لنفسك عوامة يا صاح :) لتستطيع بها النجاة
      وفقك الله

      بالمناسبة نسيت أن أشكرك على الموضوع: موضوع رائع أعجبني منذ لحظة قراءتي للسطر الأول
      وهذا شيء مهم: هناك بعض الناس لا تنتبه للغة جسدهم ولا تعيرها اهتمام
      من المهم على كل مقاتل أن يضبط لغة جسده وتعبيرات وجهه لكي تعبر عن الثقة اللامحدودة

      هيا إلى اللقاء, أراك في الموضوع القادم ;)

      أخوك عبدالرحمن

      حذف
  2. متابع جديد لتدوينتك وهذا ثاني موضوع اقرئه
    افادني حقا واقول من اعماق قلبي شكراً لك
    لدي طلب هلا وضعت تقريرا عن هذا المقاتل Conor McGrego
    كيف تدرب وما هي دوافعه وكيف قام ببنائ اسطورته *^* انا جدا معجب به

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا بك في مدونتك اخي الكريم
      حاليا لا استطيع , لدي تدوينات اهم , ولكن سنتطرق اليه عاجلا او اجلا

      ارجوا الا اكون قمت باحباطك .. ولكن هذا افضل من التضليل و الكذب.
      انتظر الجديد

      حذف

من الرائع ان تشاركني تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة أو روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفه فوراً. فالتعليقات خاضعة للاشراف ، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)