سلسلة عقل المحارب - ج3

اذا لم تقرأ الجزء الثاني فمن هنا 

الهدوء داخل قلب العاصفة

"كن على طبيعتك , فليس بمقدورك ان تتقمص شخصية غيرك"

الثقة الى حد الغرور




هل سبق لك ان قابلت شخصا لا يكف لحظة عن الحديث عن نفسه تفاخرا و عجبا ؟ كم اكرههم لأنهم يخلطون بين الثقة بالنفس و بين العجرفة و التباهي .

وفي الواقع فإن من يظهرون تعجرفهم عادة ما يعانون من نقص واضح ومتأصل في ثقتهم بأنفسهم .

ان هؤلاء يعانون بشدة من فقدان الثقة بالنفس . فمحاولة الظهور بمظهر او شخصية زائفة ليس الى محاولة من الشخص للتخلص من خوفه من ان يكون انسآنا عاديا .

سوف يساعدك هذا التمرين المذكور اسفله على ان تستخدم قوة صوتك الداخلي حتى تزيد من مستوى ثقتك بنفسك.
واظب على استخدام هذه التمارين يوميا ولو تمرين واحد كل يوم حتى تصبح بمثابة عادة مترسخة بداخلك.

وتذكر دائما انه بالمواظبة على استخدام هذه التمارين التي صممت خصيصا لزيادة ثقتك بنفسك فستمكنك من تعديل شخصيتك بصورة أوتوماتيكية حتى تحظى بالثقة الكاملة في كل موقف يواجهك .

ان افضل السبل للإسراع بعملية السوكيات الجديدة في عقلنا الباطن هي عبر استخدام الخيال وسوف تساعدك التمارين الموجودة هنا على هذا . واهم شيء هو ان تواصل ممارسة التدريبات المدرجة في هذه السلسلة كل يوم.

التمرين الثالث: برمجة عقلك لتحقيق الثقة بالنفس و النجاح


اقرأ التدريب التالي قبل البدء في ممارسته للمرة الأولى ..!

1_ حدد موقع صوتك الداخلي . فقط عليك سؤال نفسك السؤال التالي :
"أين يكمن صوتي الداخلي ؟" . ثم حدد مصدر الكلمات التي تسمعها من داخلك.

2_ و الآن , اريدك ان تتخيل الصورة التي سيبدو عليها صوتك لو انك شخص واثق بنفسه الى اقصى حد. هل هو واضح ومن الاسهل سماعه ؟ هل هو اقوى أم اضعف ؟ هل تتحدث بصورة أسرع أم أبطء؟ ومهما تكن الصورة التي سيكون عليها صوتك عندما تصبح أكثر ثقة واستقرارا بالنفس , ضع هذا الصوت محل صوتك الداخلي القديم.

3_ خذ بعض اللحظات لتفكير في بعض الإيحاءات السلبية التي اعتدت ان تعطيها لنفسك في الماضي , أشياء من قبيل :
"انا فاقد الثقة بالنفس".
"انا لا أصل لتقديم العروض الإيضاحية".
"لن اجد ابدا الشخص المناسب لي".

4_ ثم فكر في جمل تحمل معنى معاكسا لما سبق مثل :
"انا شخص واثق بنفسه الى اقصى حد".
"أنا اقدم العروض الايضاحية بشكل ممتاز".
"انا انسان محبوب للغاية".

5_ وأخيرا أريدك ان تكرر تلك الايحاءات الايجابية لنفسك وذلك بصوتك الجديد الواثق.

انتهى التدريب.

التمارين التي تعتمد على الخيال يجب ان تقوم بها وانت مستلقي ومسترخي كاملا , والأفضل ان تكون مغمض العينين لتركيز افضل .
------------------------------

انه احساس مختلف كليا عندما تتحدث مع نفسك بهذه الصورة , اليس كذلك !!

وتذكر ان ما تتدرب عليه يصير جزءا منك , فقط واصل التدريب على التحدث مع ذاتك بصورة ايجابية , حتى تتغلب الايحاءات الايجابية على تلك السلبية .

دمت في رعاية الله وحفظه ... نلتقي في الجزء 4 اذا كان في العمر بقية .. ولا تنسى ان تقوم بنشر ألتدوينه في احدى مواقع التواصل الاجتماعية اسفل ألتدونيه .. فأنا اثق بك .. الى ذلك الحين تحدث حتى اراك .

الجزء الرابع من هنا .

Share this:

ABOUT THE AUTHOR

Ceyron Louis

مقاتل ليس كالمقاتلين "مقاتل متمرد ان صح التعبير" .. اسجل ما اعرفه ومالذي عرفته وما حل بي من مواقف واحداث يومية

    Blogger Comment
    Facebook Comment

10 التعليقات:

  1. غير معرف6:48 ص

    عندما طلع الصباح فتحت المتصفح وبحثت بالتحديد عن مدونة الإبداع القتالي
    لأجدها ترحب بي منشرحة وتعطيني المعلومات القيمة, أهلا أهلا
    صباح الخير عليكم جميعا أيها الواثقون المتدربون :)

    شكرا على الجزء الثالث الجديد , أظن أنني أول من شاهده ;)

    أنا قرأت من مدة موضوع الإيهام العقلي في هذه المدونة وفيه تشابه بالتمرين الأول

    ردحذف
    الردود
    1. الايهام العقلي وهو من التمارين التي تعتمد على الخيال مثل هذه التمارين .. ارجوا ان تستفيدو
      انتظر التمرين الرابع

      حذف
  2. غير معرف4:56 م

    أهلا أنا أخوك عبدالرحمن من مصر

    في كل هذا الوقت لا أحب أن أقول لك أني أحبك لأني لن أستطيع أن أثبت لك ذلك
    ولأن هذه الدنيا دنيا مصالح لا تعترف بذلك، ولا تؤمن إلا بالنظرية العلمية

    أنا حقا لم أرك ولكني أحب كاتب هذه المواضيع في الله
    لأنه كان سبب صحوتي
    وأريد أيضا أن أخبرك أنني أدين لك بسلسلة لياقة المحارب

    أتعلم شيئا : إنك إن كتبت مواضيعا أم لم تكتب
    فكلا الحالين واحدا بالنسبة لي, أتفهم ما أعنيه ؟
    فقد أثرت في مواضيعك السابقة تأثيرا كفيلا بأنها غيرت حياتي
    (أنا لست بصدد الحديث عن تفاصيل حياتي فهذا ليس مكان الحديث لكن يجب قول ذلك)
    إن كتبت فهذا بالنسبة لي زيادة في المعرفة وإن لم تكتب فأنت والله مؤثر فينا

    وشكرا لمرورك على تعليقاتي

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا أهلا عبد الرحمن من جديد
      أحبك الله الذي أحببتني له , لا تدين لي بأي شيء فسعادتي عندما ارى ثمار هذه المدونة أتت أكلها بمساعدتكم.

      شكرا لك .. تقبل الله منا ومنكم الصيام و القيام وصالح الاعمال.

      حذف
  3. هناك أسباب من وجهة نظري لقلة التعليقات :
    1. هذه المواضيع جديدة من نوعها لذلك قد لا تجد أي تعليقات لأنه ليس هناك خبرات سابقة في هذا المجال فبالضرورة ليس هناك أفكار جديدة للنقاش حول هذه المواضيع عند عامة الناس , أتفهمني؟
    فهذه المدونة بها مواضيع لا تجدها في أي مكان, فهذه المدونة ليست مدونة اعتيادية بل هي مميزة

    2. أعرف أشخاص يزورون المدونة من الهاتف المحمول 2G فلا يمكنهم التعليق
    ( لأنه لا يمكن التعليق من الهاتف المحمول ذو تقنية 2G , يمكن بسبب القالب )

    3. وهناك من يحب التعلم في السر ولا يريد لأحد أن يعرف
    مثلي في البداية : كنت أتعلم وفي نفس الوقت كنت أشكرك من قلبي

    ردحذف
    الردود
    1. اهل بك في مدونتك عبد الرحمن .

      _نعم بخصوص زيارة المدونة بـ 2G لا يمكنك التعليق .. فهذا ما اراه بنفسي .. ربما المشكل من القالب .. (ليس لي اطالع واسع بالتقنية ولكن سأرى ان وجد حل).

      _شكرا لاستقطاع جزء من وقتك من اجل رأيك .. شكرا وبهذه التعليقات البناءة نتقدم .. دمت في رعاية الله وحفظه

      حذف
    2. غير معرف10:24 ص

      السلم عليكم , عيد سعيد عليكم وكل عام وأنتم بخير

      بالنسبة لي أنا أشجع التعليقات البناءة
      أنا لا أحب الطرق التقليدية في التعليق والرد
      بل أعلق إذا وجدت سببا مقنعا للتعليق أو فرصة لتفاعلا مفيدا أو فكرة لإفادة نفسي أو غيري

      حذف
  4. غير معرف7:26 م

    بالنسبة للتمارين العقلية فإني أؤمن أن كل شيء يحدث في العقل أولا
    لذلك فإني عندما أرى نفسي واثقا أو قويا وأؤمن بذلك في قلبي وأشعر بذلك داخل إحساساتي وأكون قادرا على تحقيق الثقة المطلقة
    سيصنع لي عقلي قوة ذاتية وسيساعدني عقلي على تحقيق أحلامي

    بالنسبة لأسلوب المواضيع بهذه السلسة ما شاء الله فهو في منتهى الروعة
    التعبيرات تجعل الإنسان يذهب إلى عالم الثقة المنشود وتجعله يعيش في الثقة
    تارة ببصره فتصف ما يشاهد وكيف ينظر إلى نفسه ويراقب تصرفاته الواثقة وكيف يتهيأ له أنه يرى أثر خطواته الواثقة بعينيه
    وتارة بأحاسيسه فهذا شعور الثقة بالنفس والراحة الداخلية وكيف ينفعل بكل هدوء ويشعر بأنه هو وحده المتحكم في نفسه والإحساس الرائع بالشجاعة والقدرة على التصرف في جميع المواقف والشعور الجامح بأنه يستطيع فعل أي شيء بالعالم
    وتارة بسمعه فيروي الأصوات التي يسمعها وكيف أنه في ذروة موقفا صعبا يستمع إلى صوته الداخلي الذي يقول أنه يثق بنفسه وعندما يتحدث فإنه يتكلم بنبرة صوت واثقة وعندما يناقش يتفوه بالكلمات التي تعبر عن الثقة وهو يشرح للعالم رأيه في الموقف، وعندما يصبح الإيقاع هو السكوت يبدأ في الاستماع إلى صدا صوته الداخلي يكاد ينطق عن نفسه

    هذا فقط مثال, وطالما أنك تضيف المزيد من التعبيرات هذا يجعلك تعيش في الثقة أكثر
    وبعد هذه التمارين تكون عبارة عن قطعة ثقة تمشي على الأرض ههه أو تكون أنت والثقة واحدا
    هذا يذكرني بمقولة لإبراهيم الفقي رحمه الله
    أنهم سألو الموسيقي موزارت ما هذه الموسيقى الجميلة الرائعة التي تعزفها؟ فقال أي موسيقى! أنا والموسيقى واحد
    ولما سألو جورج برنارد شو ما هذا النجاح الذي أنت فيه؟ فقال أي نجاح! أنا والنجاح واحد
    فكن أنت والثقة واحد, هي داخلك وأنت داخلها

    سحقا فقد تماديت في الحديث حتى لقد كدت أظن لبرهة أني أنا المؤلف ههه

    هذه السلسة إلى الآن سلسلة عالمية الله يوفقك على نشر باقي الأجزاء ومع أفضل التحيات

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لاضافتك كل هذه الافادة .. وهناك مفاجئات اخرى في هذه السلسلة ستراها لاحقا .
      ايظا اذا كان في العمر بقية سأضع سلسلة عيش المحارب وفيها بعض التمارين التي تساعد في تطوير وصقل بعض المهارات .. ايظا بعض الاستراتيجيات التي يتبعها الابطال الرياضيون في رياضاتهم ليصلوا الى القمة .. ان شاء الله سنكمل

      حذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، انا عبدالله محمد من مصر عمري الآن ستة عشر عاما فالواقع لقد كنت في المرحلة الابتدائية من أقوى الأشخاص وكنت إذا اعتدي على شخص ابرحه ضربا ولكن منذ تقريباً 3 سنوات بدأت لا اتعارك مع احد لسبب أنه كلما كنت اتعارك مع أحد كان يخربش في الوجه وتترك ندبة بالرغم أنه أنا بكون قضيت عليه ولكن نحن في مصر مصطلح بهائمي الا وهو تعوير الوش مفيهوش معلش ويعتقدون انه عندما تترك ندبة في وجه شخص فأنت تكون غلبته أو قضيت عليه إلا أن وصلت للمرحلة الإعدادية وتعتبر بداية النضوج و ففي هذه الفترة كنت اكل من خارج البيت اكلات سريعة التحضير لم تكن كثيرة ولكن مع الجلوس الكثير أمام شاشة الكمبيوتر ولعب العاب الاونلاين فقد كنت اجلس أمام الكمبيوتر بالتسع والعشر ساعات متواصلة أكل واشرب وانا أمام الكمبيوتر وحتى في العام الدراسي لم أكن ادري بنفسي وكنت منذ الابتدائي وانا احفظ القرآن والتزم بالصلاة عدا صلاة الفجر صراحة كنت اسابق إلى صلاة لدرجة أني في مرة كنا نجري سباقا بيني أنا واصدقائي بعد الخروج من المسجد اينا يصل إلى المنزل أول منزلنا بالشارع المقابل للمسجد المهم ونحن نجري في الشارع الرئيسي إذا فجأة ارتطم بي موتوسيكل بالرغم اني ذهبت إلى منطقة أمان ولكنه كان سريع وطائش المهم أن تقلبت في الهواء ثم وقعت على الأرض مما أدى إلى خدشي والحمدلله لأنه لم يرتطم بي بل ارتطمت بمقود الدراجة النارية المهم بعدت قليلاً عن الصلاة لفترة معينة ثم رجعت مرة أخري للحفظ والصلاة إلى أن قال لي معلم القرآن افسح شوية أنت بدين على سبيل المزاح فبدأت انظر إلى نفسي وأرى أنني فعلا بدين ولي اراداف ومؤخرة كبيرة وبدأت هذه المرحلة بعض أصدقائي يضربونني على القفا ويفعلون معي حركات بذيئة بالأيدي وكنت ارد عليهم واضربهم ولكن لم أكن أعلم أن هذا الموضوع سوف يضعف ثقتي بنفسي قليلاً فقليلا إلى أن تضعف كلها وأصبحنا نهتم أنا واصدقائي بصيحات الموضة المهم اني اصبحت انضج منهم ولا افتعل المشاكل وهم كانوا يتعاركون مع بعض الأشخاص ويضربونهم وتزداد ثقتهم وانا مع عدم ممارستي للتنمر أصبحت أضعف منهم وهم يتغلبون على في القوة وبدأت لدى مشكلة الخوف والرهبة من الشجار وانا اعتقد ان هذا بسبب السمنة صحيح أنها ليست مفرطة ولا كثيرة ولكن يوجد ترهلات في جسمي مما جعل الناس يضحكون على وجعلني لا اختلط بالعامة أو بالاقارب وهذا أيضا أضعف شخصيتي بالرغم اني استطيع التغلب على جميع من هم في مرحلتي العمرية إلا أني عندما يغلط بحقي أحد وانا اقدر علي ضربه لكن لا أفعل ولكن الآن وبفضل الله ثم فضلك أصبحت احس بثقة في هذه اللحظة ولكني شاهدتك اليوم لاني كنت أبحث عن حل لمشكلتي لأني سوف اتعارك مع شخص يهددني بعد غد ويجب أن اضربه بكل الطرق وإذا ضربته اعتقد اني سوف استعيد ثقتي بنفسي ولكن صراحة أنا شاكر لك على مقالك هذا وفي السلام الختام والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف

من الرائع ان تشاركني تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة أو روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفه فوراً. فالتعليقات خاضعة للاشراف ، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)